خُطى - متنفسك المعرفي، موقع عربي لتبادل المعرفة.

  1. الصفحة الرئيسية
  2. الذات والشخصية
  3. ورشة عمل الإستراتيجية الشخصية - أرسم مستقبلك

ورشة عمل الإستراتيجية الشخصية - أرسم مستقبلك

حررت من قبل: د. محمد العوض , عبدالمجيد الثاري | تعديل الخطوات

بقسم: الذات والشخصية

مقدمة

ورشة عمل ومختصر بناء الاستراتيجية الشخصية سنتعرف من خلالها على ما هية الاستراتيجية الشخصية وستنتهي ببناء استراتيجية شخصية بوضع مسودة لرؤيتك الشخصية مع امثله يمكن الاستفادة في استخدامها للتطبيق العملي. هناك اعتقاد خاطئ أن الاستراتيجية هي أمر يخص المؤسسات والشركات الكبيرة او الحكومات فقط أتوقع أن نصل إلى قناعة مختلفة في نهاية الورشة.

تم تقسيم هذه الخطوات إلى 4 مراحل:

سيكون بناء الإستراتيجية الشخصية من خلال 4 مراحل، فأرجوا أن تتسع صدورنا لتأخر طرح بعض النقاط التي قد ترون أهميتها في مراحل متقدمة.

1_ المرحلة الأولى (الخطوات 01 - 12) : الاستراتيجية الشخصية وتحديد الجوانب الاساسية
ستتناول هذه المرحلة التعريف بالاستراتيجية الشخصية واهميتها والرؤية وتحديد الجوانب الاساسية في حياتنا لعيش حياة متوازنة.

2_ المرحلة الثانية (الخطوات 13 - 24) : الرسالة الشخصية وتحديد نقاط القوة والضعف
ستدور هذه المرحلة حول الرسالة الشخصية وتحديد نقاط القوة والضعف

3_ المرحلة الثالثة (الخطوات 13 - 24) : تحديد الفرص والتهديدات
ستتناول هذه المرحلة تحديد والتعرف على الفرص والتهديدات التي تحيط بنا وكيف يمكن ان نتعامل معها لنوظفها لخدمة مستقبلنا وحياتنا وعلاقتها وتقاطعها مع نقاط القوة والضعف.

4_ المرحلة الرابعة (الخطوات 13 - 24) : كتابة الإستراتيجية الشخصية
في هذه المرحلة الأخيرة ستبدأ بكتابة الإستراتيجية الشخصية والتعرف على المشاكل التنفيذية وكيفية مواجهتها.

قبل البدء أود التنويه إلى أن طريقتي هنا مبنية على منهجية وليس على نتيجة فأنت هنا ستتعلم منهج عمل بل منهج حياة الإستراتيجية الشخصية. وسأترك لك الوصول إلى النتائج ولكن ليس قبل أن تتعلم كامل منهجية بناء الإستراتيجية الشخصية ولذا لا تنزعج من عبارات "لا تستعجل النتيجة ، أكتب مسودة ، سنعود إلى". لأن منهجية البناء أولا والنتائج ثانيا لا نريد نتيجة مبتورة. ولذا أكرر مع الإعتذار لا تستعجل وستقدر النتيجة التي تصل اليها فأنت تبنى مستقبلك وستسعد بإذن الله بقية حياتك هذه أمنيتي.
1

المرحلة 1 : ما هي الإستراتيجية الشخصية؟

هي أن يكون لك منهج حياة يحقق طموحك ويميزك عن الآخرين. يمكن تعريف الإستراتيجية الشخصية ببساطة بانها خطة عمل تساعدنا للإنتقال من وضع حالي إلى وضع مطلوب بشكل متوازن في كل جوانب حياتنا. الوضع المطلوب هو الطموح هو الأمل هي الرؤية التي نرسمها لمستقبلنا لمعرفة ماذا نريد من الحياة للحياة لنعيش كل لحظة من حياتنا كما نريد. إذاً الإستراتيجية الشخصية أداة نرسم بها مستقبلنا وتساعدنا لنعيش حياة متوازنه! بكل ما تعنيه الكلمة،
2

المرحلة 1 : هل نحتاج إلى إستراتيجية شخصية؟ ولماذا؟

هل نتوقع ان تعيش كل لحظة من حياتنا كما نريد بدون تخطيط وبناء لـ الإستراتيجية الشخصية؟ ان حاجتنا الى مستقبل مشرق واعد هو اساس حاجتنا للاستراتيجة شخصية. الشخص بدون إستراتيجية كالسفينة بدون دفة قيادة تدور في حلقة مفرغة فلابد لك من خطة عمل فالأماني وحدها لن تقودك إلى الأفضل. وان الشخص بدون إستراتيجية شخصية يترك المجال لغيره وللظروف من حوله أن ترسم له طريق حياته دون أدنى محاولة منه للتغيير. وأنه بدون إستراتيجية شخصية يفقد الكثير والكثير من الفرص التي يمكن أن تسهل عليه حياته ويقع في مخاطر كان بالإمكان تجنبها. اضافة الى أنك بدون إستراتيجية شخصية تهدر طاقات وقدرات لديك يمكن ان توظفها لجعل حياتك اكثر متعة ورفاه لك ولمن حولك.

ونختم بيان الاهمية بسؤال، من منا لا يريد ان يرسم مستقبله بنفسه؟ ويطمح الى مستقبل واعد وحياة سعيدة؟
3

المرحلة 1 : ما الذي نحتاجه لبناء الاستراتيجية الشخصية؟

بناء الاستراتيجيه الشخصيه بحاجه إلى إرادة جادة وعزيمة قوية وصبر طويل لترسم مستقبلك. نحتاج على الاقل الى التزام معنوي وحسي ومادي لكي نحقق رؤينتا ونصل الى طموحاتنا ونعيش حيتنا بطريقتنا.

1_ الالتزام المعنوي هو ان تتعهد نفسك بان تغير طريقة تفكيرك الى التركيز على ما تريد ان تراه واقع ملموسا في حياتك.
2_ الالتزام الحسي هو ان يكون هناك علاقة بين ما تمارسه من اعمال يومية وبين ما تطمح للوصول اليه في حياتك.
3_ الالتزام المادي هو تخصيص الموارد اللازمة للتنفيذ من المال والوقت وغيره مما لا يتم التنفيذ الا به.
4

المرحلة 1 : عوامل نجاح الإستراتيجية الشخصية

معرفتك المهنية لا تصنع منك ممارسا كفئا ما لم تفهم التحديات والظروف المحيطة بممارسة المهنة وتحسن التعامل معها. مع وجود الإستراتيجية الشخصية انت من يرسم مستقبلك بترك اقل فرصة ممكنة لتاثير العوامل الداخلية والخارجية الغير مرغوب بها عليك. ومن هنا فان من اهم عوامل نجاح تنفيذ الإستراتيجية الشخصية هو صدقك مع نفسك في مراحل الاعداد في المراحل القادمة وصدقك مع نفسك في تحديد الاوليات والجدية والالتزام في التنفيذ هو ما سيجعل الإستراتيجية الشخصية فاعلة ومؤثرة. ستساعدك الإستراتيجية الشخصية على العمل بكفأة اكثر من خلال التركيز وعدم التشتت او الإظراب في مواجهة المواقف المستقبلية.
5

المرحلة 1 : ما هي جوانب حياتنا؟

جوانب حياتك انت من يحددها، فكر جيدا بجوانب حياتك كافة واكتبها واعلم ان ما تكتبه ستستطيع ان تتحكم فيه فلا تترك شئ منها للاخرين يتحمكون فيه. من الأفضل أن تحدد جوانب حياتك بنفسك دون الإستعانة بأحد نعم لوحدك وسيأتي دور الآخرين لاحقا خذ وقت كاف للتفكير.

ولكني ساقترح عليك 7 جوانب من حياتك الرئيسية يمكن ان تغيرها بالنقص او الزيادة (وازن بين جوانب حياتك الأساسية):
1_ الديني
2_ الشخصي
3_ العائلي
4_ الصحي
5_ الإجتماعي
6_ المادي
7- الوظيفي أوالمهني
لاحظ أن العامل المشترك بين كل المراحل والخطوات التالية هو *جوانب حياتك الـ 7.
6

المرحلة 1 : ما هي الحياة المتوازنه؟

هل تعلم ان نجاحك في مجال واحد دليل على أن لديك الإستراتيجية الشخصية غير متوازنة. الحياة المتوازنه هي التي لا يطغي جانب فيها على الاخر، فلا يكفي النجاح في جانب فقط ولكن نريد نجاحا متوازن وكذا حياتنا. فلا أريدك أن ترسم إستراتيجية غير متوازنة تنجح من خلالها في مجال واحد فقط ولكنه التوازن الشامل والنجاح في جوانب حياتك كلها.
7

المرحلة 1 : الرؤية

الرؤية الواضحة هي بوابة الأمل التي من خلالها نحقق أفكارنا و طموحاتنا الشخصية وهي النافذة التي نطل من خلالها على احلامنا. من الرؤية ومن هذه الطموحات تستطيع ان تكتب اهداف محددة بالوقت والكيفية ومن هنا تبدأ في تحقيق الرؤية على مراحل.

في الخطوات التالية سوف تكتب مسودة لرؤيتك الشخصية وأرجوا منك الاحتفاظ بها لخطوات قادمة سنرجع اليها ولا نستعجل الثمرة.
8

المرحلة 1 : كيف تكتب رؤيتك الشخصية؟

أحضر ورقة وأكتب عنوان لها رؤيتي لن نسألك عن ما ستكتبه فهو لك شخصيا المهم ان تبدأ. لقد كتبت لك 7 جوانب من حياتك الأساسية لابد من عمل التوازن بينها لبناء الإستراتيجية الشخصية وهي مرفقة.

لكتابة رؤيتك أكتب لكل جانب من جوانب حياتك 3 نقاط على الاقل أجب فيها على السؤال (ماذا أريد؟) من الأفضل أن تجيب على السؤال بنفسك دون الإستعانة بأحد، نعم لوحدك، وسيأتي دور الآخرين لاحقا. خذ وقت كاف للتفكير بالإجابات.

خذ وقت كاف للإجابة على السؤال لكل جانب من جوانب حياتك مع ملاحظة نقطة مهمة وقد تكون صعبة على البعض وهي أجب دون تفكير كثير في قدراتك اوالصعوبات التي تمنعك من تحقيقها ولا تقلق سنعود إليها.

بإجابتك على السؤال للـسبعة جوانب خلال هذه المرحلة يصبح لديك مسودة لرؤيتك الشخصية سنناقشها في مراحل قادمة.
9

المرحلة 2 : الرسالة الشخصية

إذا كانت الرؤية تصف المستقبل ، فإن الرسالة لا تصف المستقبل ، وهي ليست في الماضي ، ولكن الرسالة تصف حالك الآن. من هنا نحتاج إلى الفعل المضارع في صياغة الرسالة الشخصية وأن تشمل جوانب حياتنا.

الرؤية تصف المستقبل اما الرسالة تصف حالك الآن.

"الرؤية عباره عن:طموح نرغب في تحقيقه ، الرساله:حاضر يعيشه الفرد أو المنظمه .." {1]

الرسالة في بناء الاستراتيجية الشخصية هي بطاقتك الشخصية تقول لنا من أنت. مثال للرسالة أنا متخصص في الإستراتيجية الشخصية والتسويق وريادة الاعمال ادرسها في الجامعة أسعى إلى نشرها وتطوير الأعمال والشخصيات. أكتب رسالتك المفصلة، فأنك تخطط لنفسك، شاملة جوانب حياتك ولا تفكر بدقة ما تكتبه الآن فانت في مرحلة الإعداد. ان كتابة رسالتك وتعريفك بنفسك هي بداية المرحلة لمعرفة نقاط قوتك وضعفك وهو ما سناتي عليه في خطوات قادمة.
10

المرحلة 2 : نقاط القوة والضعف

نقاط القوة والضعف تتعلق بك انت لوحدك. عندما تتعرف على نقاط ضعفك فاعلم ان هذه اول خطوة لتحويلها إلى نقاط قوة.

"ملاحظة : المقارنة مع المنافسين فيصل بين القوة والضعف في قطاعات الاعمال ولكنه لا ينطبق تماما على الأشخاص."

لديك نقاط قوة كثيرة لن تستطيع حصرها. ليست الوظيفة أو كثرة المال أو الاولاد هي فقط نقاط قوتك بل لديك الكثير من نقاط القوة ألتي توظفها لتطوير مستقبلك. يمكن ان تكون نقاط القوة عادات وتصرفات وأفكار وقدرات تدخل في حياتنا اليومية لتجعلها أكثر سعادة ورفاه فلنكشفها ونحللها.

أمثلة:
1_ هل تعلم أن قدرتك على الإستمتاع بكل لحظة من لحظات حياتك نقطة قوة فاعمل على تطويرها.
2- وهل تعلم أن معلوماتك وأفكارك وعلاقاتك نقاط قوة لديك.
3_ وقدرتك على التعلم والتعليم وخدمة الاخرين إبتدأ من أسرتك وانتهاء بالمجتمع هو مثال آخر على نقاط القوة لديك.
4_ وأن حبك للخير وحرصك على الطاعات وإبتسامتك الدائمة نقاط قوة لديك تحتاج الى تطوير مستمر من خلال الإستراتيجية الشخصية.

ولا أحد يخلوا من نقاط ضعف تقابل نقاط قوته قد تكون اقل منها أو اكثر المهم أن تكتبها. مثال/ العلاقات الشخصية على سبيل المثال فقط يمكن أن تكون قوية مع الاسرة (قوة) وضعيفة مع الاصدقاء (ضعف) أو العكس.

"لا تُهمل أي نقطة ضعف بنظرك ، فقد تُصبح نقطة قوة لك مستقبلاً ." [2]

استخدم نموذج نقاط القوة والضعف وابدأ بكتابة مسودة لكل ما لديك من عادات وتصرفات وأفكار وقدرات ومعلومات وعلاقاتك. ستكون نقاط قوتك قائمة طويلة ولكنها سر من اسرار النجاح ولا تبالغ ولا تقلل من شأن أي نقطة قوة لديك فستحتاج اليها لاحقا. ستبدوا لك بعض نقاط القوة غير مهمة فاكتبها سياتي معنا وقت نوظفها في جانب من جوانب حياتك لتكون مصدر نجاحك.

نقاط القوة والضعف أمر داخلي يتعلق بك انت لوحدك بينما الفرص والتهديدات أحداث خارجية أنت من سيحدد القرب والبعد عنها، سنأتي إلى الفرص والتهديدات في المرحلة القادمة.
11

المرحلة 3 : الفرص والتهديدات

إن التهديدات والفرص وتحليلها جزء من بناء الإستراتيجية الشخصية ومكمل للتحليل الرباعي (الفرص والتهديدات وعلاقتها وتقاطعها مع نقاط القوة والضعف)

أعددنا في المرحلة السابقة قائمة بنقاط القوة والضعف والتي أتمنى أنه تم تسجيلها بناء على التعليمات والنموذج الخاص بها وسننظر في هذه المرحلة في الفرص والتهديدات التي يمكن أن نواجهها مستقبلاً وكيف يمكن التعامل معها. لنحدد الفرص والتهديدات، سنحتاج إلى توقع الأحداث والمناسبات وتحليلها كما سيتم توضيحه في خطوات قادمة.
12

المرحلة 3 : الاحداث والمناسبات وعلاقتها بالفرص والتهديدات

سننظر إلى الفرص والتهديدات على أساس أنها شئ واحد، نعم هي كذلك، وسنحدد ما اذا كانت فرصة أم تهديد لاحقاً.

كيف يمكن ان ننظر الى الفرص والتهديدات من زاوية واحدة؟
نحتاج أن نتخيل عدد من المناسبات أو الاحداث التي نتوقع حدوثها مستقبلا في البيئة المحيطة بنا سواء لنا يد بوجودها ام لا. لنتخيل أي مناسبة قادمة: مثل موسم رمضان القادم أو نهاية العام الدراسي القادم أو زواج أخي أو أبني السنة القادمة.أو افتتاح نادي صحي في الحي أو إنشاء قسم جديد في العمل الحالي وهكذا لتتوقع أي مناسبة مما هو في محيطك ومجتمعك. وبالتالي نستطيع أن نقول أن الحياة سلسلة من الاحداث المتتالية التي لا تخلوا من أن تكون لنا أو علينا.

الآن أحضر ورقة واكتب عنوان لها "الاحداث والمناسبات" لجوانب حياتك الأساسية. يمكن الاسترشاد بالمرفق كنموذج لكتابة مسودة الفرص والتهديدات الخارجية. سجل مقابل كل نقطة من جوانب حياتك الأساسية كل ما يمكن أن تتوقعه من مناسبات أو احداث:

أمثلة:

1_ سجل مقابل نقطة الجانب الديني شهر رمضان يوم الجمعة سلسة محاضرات أو دروس.
2_ سجل مقابل الجانب المالي مبادرات بنك التسليف والادخار أو اطلاق مشروع ريادة الاعمال الوطني.
3_ سجل مقابل الجانب الشخصي نهاية العام الدراسي القادم ندوات عن تطوير الذات والتنمية البشرية وهكذا.

فكر في كل المناسبات التي يمكن ان تحدث في محيطك وأبدا بتسجيلها مقابل جوانب حياتك الاساسية. اذا احترت في كتابة مناسبة أو حدث مقابل جانب من جوانب حياتك فاكتبه في اي منها فليس ضروري العلاقة مباشرة بينها.

ما الفائدة من هذا التحليل؟
الفائدة الاساسية من هذا التحليل هو استغلال كل امكانياتنا والاستفادة من كل المناسبات التي نستطيع عليها في حياتنا. فلا نترك مجال للمفاجاءت التي يمكن أن نتوقعها للاحداث من حولنا فنفوت على أنفسنا فرصة قد تكون بداية لانطلاقتنا.
13

المرحلة 3 : تحديد الفرص والتهديدات بمقارنتها بنقاط القوة والضعف

بعد أن تسجل قائمة بالمناسبات والاحداث، قارن كل مناسبة أو حدث مع ما كتبته من نقاط القوة لتبدأ بتسجيل النتائج امام كل مناسبة. الاجابة التي ستكتبها هي إحدي كلمتين إما فرصة أو تهديد (تستطيع وضع علامة صح في خانة فرص أو مخاطر أمام كل مناسبة عند استخدام النموذج السابق). فأي مناسبة لديك نقطة قوة تمكنك من الاستفادة منها اكتب امامها فرصة وأي مناسبة لا تستطيع التعامل معها لعدم وجود امكانيات أو قدرات لديك للاستفادة منها اكتب أمامها تهديد. ومن هنا فإن الفيصل في تحديد طبيعة الاحداث والمناسبات وهل هي فرصة أم تهديدات هي قدراتنا (نقاط القوة).
14

المرحلة 4 : ربط المعلومات السابقة واستخدامها

في المراحل السابقة قمنا بإعداد الرؤية ونقاط القوة والضعف والمناسبات والاحداث وخلصنا الى الفرص والتهديدات. هذه المرحلة هي الاهم وهي التي سنتمكن من خلالها بناء الإستراتيجية الشخصية بشكل متوازن لأنها ستربط رؤيتك مع نقاط القوة والضعف والفرص والتهديدات التي قمت بكتابتها. وبربط هذه المعلومات التي تم إعدادها في المراحل السابقة سترسم بإذن الله مستقبلك وسنتعلم كيف نتعامل مع متغيرات الحياة.

لقد أعددت نموذجا خاصا بهذه الورشة وقد سميته نموذج د. العوض لتطوير الإستراتيجية الشخصية (مرفق نسخة منه). سنستخدم هذا النموذج في هذه المرحلة فاجعله أمامك.

كيف نربط بين المعلومات للتعرف على الانسب منها وكيفية تطبقها
كل نقطة قوة تؤهلنا الاستفادة من مناسبة أو حدث خارجي وهي الفرصة الحقيقة التي نحقق من خلالها طموحنا. أي أن الاحداث والمناسبات التي تدور حولنا لا تكون فرصا إلا عندما يكون لدينا نقطة قوة تمكننا من استغلالها لتحقيق طموحنا. أما إذا لم يكن لدينا نقطة قوة تمكننا من استغلالها فان تلك الأحداث والمناسبات تتحول إلى تهديدات نحاول تفاديها.

ولتوضيح ذلك تابع الخطوة التالية حيث نبدأ باستخدام نموذج العوض لتطوير الإستراتيجية الشخصية للربط بين الفرصة ونقطة القوة منطلقين من الرؤية.
15

المرحلة 4 : تحقيق طموحك من خلال استغلال الحدث أو المناسبة مع نقاط القوة

سنبدأ في تطبيق رؤيتك الشخصية التي كتبت فيها طموحاتك وسنرى في هذه الخطوة ما سنفمل بكل واحدة منها. لناخد على سبيل المثال الجانب المالي وتأمل ما كتبته في الورقة من طموحات في هذا الجانب.

1- ابحث فيما كتبته من أحداث ومناسبات مستقبلية (نموذج رقم 4) ما يمكن من خلاله أن تحقق طموحك (نموذج رقم 2). وابدأ أولا بالبحث في الجانب المالي. أقصد هنا أن تقوم بالبحث أولا في الأحداث والمناسبات المتعلقة بالجانب المالي التي سبق أن كتبتها.

2_ إذا لم تجد أي مناسبة أو حدث يمكن من خلاله أن تحقق طموحاتك في الجانب المالي فابحث في بقية الجوانب الـ6 الأخرى.

3_ ستصل للنتيجة إما نعم أي انك وجدت مايمكنك من خلاله تحقيق طموحك أو لا أي لم تجد شئ في أي من هذه الأحداث.

4_ إذا كانت النتيجة بـ لا فأمامك احد أمرين
أ- حذف هذا الجزء من الرؤية
عندما يتم حذف هذا الجزء من الرؤية يجب أن تستبعده من حياتك في هذه المرحلة ومن تطوير الإستراتيجية الشخصية.
ب- أو إعادة كتابته مرة أخرى في قائمة الطموحات
انتبه عند إعادة الكتابة فلا تعيد الكتابة بناء على ما وجدت من مناسبات وأحداث ولكن بناء على طموحك الحقيقي وإلا فاحذفه.

5_ إذا كانت النتيجة بـ نعم فستذهب بهذا الطموح لنعرضعه على نقاط القوة والضعف (نموذج رقم 3). ابحث في الجزء الخاص بنقاط القوة عن ما يساعدك شخصيا على استغلال ذلك الحدث أو المناسبة.

6_ إن وجدت لديك نقطة قوة تمكنك من استغلال ذلك الحدث أو المناسبة لتحقيق طموحك فإننا نقول لك مبروك والف مبروك. واكتب ما توصلت اليه في قائمة الاستراتيجية (نموذج رقم 5) وذلك استعدادا لتنفيذها باذن الله.

7_ إذا لم تجد لديك نقطة قوة تمكنك من استغلال ذلك الحدث لتحقيق طموحك فاننا نقول لك مبروك ايضا انك وصلت الى هنا. لأن وصولك الى هنا بحد ذاته نجاح فقد حددت ما ستعمل على تطويره خلال الفترة القادمة فاكتبه في قائمة للتطوير (نموذج رقم 6). اكتب ما ستعمل على تطويره خلال الفترة القادمة في قائمة للتطوير.

في النهاية يصبح لديك قائمتين وهي قائمة الاستراتيجية وقائمة التطوير.
16

المرحلة 4 : خطوة التنفيذ وتحديد الاولويات

والان ننتقل الى مناقشة مسائل متعلقة بتفيذ ما هو موجود في قائمة التطوير وما هو ضمن قائمة الإستراتيجية الشخصية.

هل تعلم ان ما توصلت اليه في طريقتنا في الإستراتيجية الشخصية يقع في حدود قدراتك وواقعي وقابل للتطبيق ويمكنك تحقيقه والسيطرة عليه. لماذا؟ لانك وصلت الى هذه الإستراتيجية الشخصية بطريقة منهجية محكمة غير قابلة للتاؤيل او التردد وهي اقل ما يجب عليك تنفيذه من الان. نمارس ادوار مختلفة في جوانب حياتنا ال7 ولكل منها بيئة ومتطلباته ولا يمكن أن نفصل بشكل تام اي منها عن الاخر. ان الاستراتيجيات التي تمت كتابتها تمثل هذه التداخلات والعلاقات بين جوانب حياتك فانه لابد من ترتيبها حسب اولوياتها. فالخطوة التالية اذا هي تحدد الاوليات لكل عبارة كتبتها في قائمة الإستراتيجيات التي امامك. والخطوة التي تليها هي تحدد الاوليات لكل عبارة كتبتها في قائمة التطوير التي امامك. حدد الاولويات بناء على ما لديك من وقت وقدرات وامكانيات فلن تستطيع تنفيذ كل ما كتبت في هذه القائمة دفعة واحدة.

ستحتاج بين الحين والاخر الى مراجعة هذه الاستراتيجيات وقد تحتاج الى استشارة من تثق به لدعم قرارتك التنفيذية.
17

الختام

انت بدون الإستراتيجية الشخصية متورط في وسط صاخب لمتطلبات الحياة وسيكون قرارك لصالح من يضغط عليك اكثر
عندما نخطط للاعمال الجميلة وننفذها ضمن الإستراتيجية الشخصية تصبح عادة والعادة هي ما يسيطر على معظم جوانب حياتنا فكم مرة باليوم تفكر بما تعمل مع الإستراتيجية الشخصية ستتعامل مع جوانب حياتك الـ7 مثلما يعمل العقل الذي يفكر بعدة امور بينما يركز في كل لحظة على واحد منها فقط.

اتمنى انني بهذه الورشة استطعت اقناعك بان الإستراتيجية أمر لا يخص المؤسسات والشركات فقط بل يخصك ايضا. لقد بذلت جهدا لتبسيط واختصار تطوير الإستراتيجية الشخصية على امل ان يجد هذا العمل منك التقدير بتنفيذه والاستفادة منه. اتمنى ان نحقق ما نطمح اليه في حياتنا وان نعيش سعدأ بانفسنا وبمن حولنا مقتنعين بما لدينا متطلعين الى الأفضل دائما وأبدا. وبهذا نصل الى ختام ورشة عمل #الإستراتيجية_الشخصية شاكرا لكم تفاعلكم متمنيا للجميع دوام التوفيق والسعادة.